بحضور وزير الصحة ومحافظ المحافظة ومشرف عام المحافظة جامعة الحديدة تختتم فعاليات الذكرى السنوية للشهيد بتكريم اسر شهداء منتسبيها
الدائره الاعلاميه- متابعات- جامعه الحديده
نظمت جامعة الحديدة وملتقى الطالب الجامعي صباح اليوم الإثنين حفلا تكريميا لأسر الشهداء من منتسبي الجامعة في إطار إختتام فعاليات الذكرى السنوية للشهيد
.وفي الفعالية التي أقيمت بكلية طب الاسنان وحضرها وزير الصحة العامة والسكان الدكتور طه أحمد المتوكل والقائم بأعمال المحافظ محمد عياش قحيم ووكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية الدكتور محمد المنصور ومدير مكتب الصحة الدكتور عبدالرحمن محمد جار الله ورئيس هيئة مستشفى الثورة العام الدكتور خالد أحمد سهيل ورئيس جامعة الحديدة الدكتور محمد الأهدل ومشرف المحافظة أحمد البشري ومدير مكتب الثقافة أسد باشا وعدد من عمداء الكليات والأكاديميين أشاد الوزير المتوكل بمواقف الشهداء العظماء الذين بذلوا أرواحهم في جبهات العزة والبطولة مشيرا إلى أهمية السير على دربهم في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته لافتا إلى ضرورة تضافر الجهود لرعاية أسر الشهداء والإهتمام بالجرحى عرفانا بتضحياتهم.
وثمن الحضور المشرف لمنتسبي جامعة الحديدة في التصدي للعدوان الفكري والإعلامي والسياسي مشيرا إلى أن الحرب حرب عقول وعدوان شامل استهدف كافة مناحي الحياة بما فيها المؤسسات التعليمية مؤكدا أن القطاع الصحي بالمحافظة بحاجة للطلاب الخريجين من مختلف التخصصات . فيما أشار القائم بأعمال المحافظ إلى أن تكريم الجامعة لأسر الشهداء من منتسبيها واجب ووفاء لدماء الشهداء وتضحياتهم العظيمة ولفت إلى أهمية إحياء الذكرى السنوية للشهيد وجعلها محطة لاستلهام دروس الشجاعة والفداء والتضحية في سبيل الوطن وأشاد بجهود كوادر جامعة الحديدة وصمودهم في جبهة التعليم وحرصهم على إستمرار العملية التعليمية رغم التحديات جراء العدوان والحصار والتصعيد .
مؤكدا إهتمام القيادة السياسية والحكومة بوضع محافظة الحديدة في المرحلة الراهنة والتوجه نحو القضاء على الجائحة الصحية التي انتابتها مؤخرا والحد من إنتشار مرض حمى الضنك والملاريا بين أوساط المواطنين وتوفير الإمكانيات اللازمة للتخلص من المسببات والبؤر التي ساهمت في انتشار الوباء وردم المستنقعات ورفع المخلفات وتوفير الآدوية والمستلزمات الطبية للمستشفيات والمراكز الصحية في عموم المديريات مشيرا إلى عزم المحافظة بالتعاون مع الرجال المخلصين في مكافحة مختلف الآفات التي خلفها العدوان ومرتزقته مهما كان حجم التحديات والتضحيات .
لافتا إلى أن الإنتصارات التي يحققها رجال الرجال في مختلف الميادين والجبهات عظيمة وهي محل فخر وإعتزاز من قبل كافة ابناء الشعب اليمني منوها إلى أهمية تضافر الجهود من قبل الجميع والإستمرار في التحشيد والتعبئة ورفد الجبهات بالمال والرجال والعتاد
كما أكد رئيس جامعة الحديدة أن اقامة الجامعه لهذه الفعاليه يأتي لتأكيد ايماننا بتضحيات الشهداء العظيمة. وقال لقد تجددت ثقافه الجهاد والاستشهاد بفضل الله في زمن الخنوع والانبطاح والهيمنه الامريكيه من خلال المشروع القراني الذي تحرك به الشهيد القائد السيد حسين بدرالدين الحوثي. سلام الله عليه ورفاقه العظماء وافشلت كل مخططات الاعداء وحققت للامه عزتها وكرامتها. فقد انطلق الشهداء من قيم عظيمة وروحيه عاليه ومسؤوليه كبيره تجاه الوطن. ونحن اليوم في جامعه الحديده نكرم اسر شهداء الجامعه من الطلاب والاداريين والاكاديميين عرفانا واعتزازا وتقديرا ووفاء لتضحياتهم ونقول لاسر وابناء الشهداء ستجدوننا حاضرين الى جواركم وسنقدم كل مابوسعنا وسنبذل اقصى جهدنا لتذليل كل الصعاب التي تعترضكم. تجسيداً لتوجيهات قائد المسيرة القرآنية السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله.
بدوره أشاد مشرف المحافظة بالمكانة الرفيعة للشهداء والملاحم البطولية التي سطروها بدمائهم الزكية في مواجهة العدوان وإفشال مخططاته التآمرية والسيطرة على ثرواته وثمن البشري جهود قيادة وأكاديميي وكوادر جامعة الحديدة وصمودهم في جبهة التعليم وحرصهم على استمرار العملية التعليمية رغم التحديات جراء العدوان والحصار.
تخلل مجريات التكريم فقرة دينية ومسرحية تمثيلية بعنوان "صحوة ضمير" وفي ختام الفعالية كرم الوزير المتوكل والقائم بأعمال المحافظ قحيم ورئيس الجامعة الأهدل ومشرف المحافظة البشري أسر شهداء الجامعة بالشهادات التقديرية والهدايا الرمزية.